الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لماذا الارض لا تشرب الدم
الإثنين 24 يوليو 2017 - 9:12 من طرف عبدالاول الجزيرى

» ياااااااااااااابحر
الخميس 19 فبراير 2015 - 8:39 من طرف حسن ناجى

» حل مشكلة التحميل من اليوتيوب
الإثنين 5 يناير 2015 - 20:37 من طرف حسن ناجى

» برنامج حزف فيرس shortcut
السبت 3 يناير 2015 - 8:02 من طرف حسن ناجى

» قصة الطبيب العربي الحارث بن كلدة مع كسرى
الجمعة 29 أغسطس 2014 - 19:46 من طرف عبدالاول الجزيرى

» اقرا اجمل حديث شريف
الثلاثاء 19 أغسطس 2014 - 19:48 من طرف عبدالاول الجزيرى

» الشمر وفوائده
الإثنين 3 يونيو 2013 - 22:17 من طرف ابومحمود

» السلام عليكم يا اهل الشلاتين
الأربعاء 8 مايو 2013 - 13:15 من طرف احمد جامع

»  تمارين لعلاج ‘إجهاد العين
الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 - 12:42 من طرف حسن ناجى

مواقع اسلامية
shalatin محمد رسول الله
طريق الاسلام
الطريق الى الله
طريق الايمان
نـــــــــور الله
موقع الشيخ الحوينى
موقع الاسلام
السيرةالنبويــــــة
اهـــــل الحديث
الــــدرر السنية
مواقع متنوعة
shalatin استماع وتحميل اغانى
مدينة الالعـــــــــــــاب
برامـــج كمبيـــــوتر
منتدى ابـــــو رمـــاد
يــــــوتـــــــــوب
فــــور شـــــــارد
يــــــاهــــــــــــــــو
لرفــــــــع الصــــــــور

شاطر | 
 

 بحث الترقية لوظيفة معلم أول أ ابتدائى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ عادل محمد غزالى

avatar

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 20/09/2010

مُساهمةموضوع: بحث الترقية لوظيفة معلم أول أ ابتدائى    الثلاثاء 10 أبريل 2012 - 14:43


المكون الأول : مقارنة بين التعلم النشط والتعلم التقليدى
مقدمة
يمر المتعلمون بأنجح وأمتع الخبرات حين يكون النشاط والعمل هما الأساس الذي يبنون عليه ما يتعلمونه بدلاً من تلقي المعلومات الجاهزة، فإتاحة الفرص لجميع الحواس والتعلم من خلال الخبرة المباشرة والتعلم من خلال العمل يجعل التعلم ذي معنى بالنسبة للمتعلم ، لذلك يجب توفير فرص عديدة أمام التلاميذ لاكتساب واختبار ما يحيط بهم، وهم يتبعون والتجربة والخطأ من أجل أن يفهموا عالمهم ويوسعوا مداركهم،.
ويطلق على عملية التعلم التي يكون فيها التلميذ إيجابي وفعال مصطلح "التعلم النشط" والذي يمكن تعرفه بأنه "طريقة للتعلم، تساعد المتعلمين على الاشتراك في أنشطة جماعية أو ثنائية أو فردية تجعلهم يتوجهون ذاتياً في التعلم والتفكير والبحث حول ما يتعلمونه.... ويجعلهم يتعلمون كيفية التعلم والعديد من المهارات الحياتية ويستمتعون بما يتعلمونه" ولكي يتحقق التعلم النشط كان لزاما القيام بمجموعة من التحولات في العملية التعليمية التي تتم داخل الفصل منها:
• التحول من الحفظ والتلقين إلى الحوار والمناقشة.
• التحول من التمركز حول المعلم إلى التمركز حول المتعلم.
• التحول من الاعتماد في عملية التعلم على السبورة والكتاب إلى الاعتماد على النشاط
• التحول من أن يكون التلميذ سلبيا إلى أن يكون إيجابيا.
• التحول من الاهتمام بالنواحي التحصيلية فقط إلى جميع جوانب النمو المختلفة للتلميذ.
أسس التعلم النشط يمكن تلخيصها:
• إتباع طرق التدريس المتمركزة حول المتعلم.
• التركيز على الأنشطة التي تستخدم الحواس المختلفة
• الارتباط بحياة التلميذ وواقعة واحتياجاته واهتماماته
• كثرة مصادر التعلم وتنوعها
• توزيع المسؤوليات وتحمل المسؤولية.
• مراعاة حرية الاختيار.
• التنوع في جلوس التلاميذ وحرية حركتهم.
• السماح للتلاميذ بالإدارة الذاتية (اختيار نظام العمل وقواعده).
• إشاعة جو من الطمأنينة والمرح أثناء التعلم.
• توفير الفرصة لكل تلميذ أن يتعلم حسب سرعته.
• يتعلم التلاميذ من بعضهم البعض.
• كل تلميذ لدية مخزون من القدرات (الذكاءات) يجب استثماره وتنميته.
• اشتراك التلاميذ في تحديد أهدافهم التعليمية
• اشتراك التلاميذ في تقويم أنفسهم وزملائهم.
• يحدث التعلم في جميع الأماكن التي ينشط فيها التلميذ مثل البيت المدرسة النادي الحي.
المقارنة بين التعليم التقليدي والتعلم النشط:
وجه المقارنة التعليم التقليدي التعلم النشط
الأهداف غير معلنة للتلاميذ معلنة للتلاميذ ويشاركون في وضعها وتخطيطها
دور المعلم التلقين التيسير
التعليمات يصدرها المعلم بنفسه يشترك التلاميذ مع المعلم في التعليمات
نظام العمل يفرضها المعلم علي التلاميذ يشرك المعلم التلاميذ في اختيار نظام العمل
شخصية المعلم الصرامة والحزم الحماس – المرح – التعاون
الوسائل تعليمية تعلمية
جلوس التلاميذ مقاعد ثابتة التنوع في الجلوس وحرية الحركة
الأسئلة المعلم هو الذي يسأل غالباً يسمح للتلاميذ بطرح الأسئلة علي المعلم وعلي زملائهم.
التواصل في اتجاهين فقط في جميع الاتجاهات
سرعة التعلم واحدة لكل التلاميذ كل تلميذ يتعلم حسب سرعته
دور المعلم والتلميذ في التعلم التقليدي:
دور التلميذ دور المعلم
يتبع وينفذ التعليمات - يجيب عن الأسئلة - يطلب المساعدة - يتقبل النظام - ينتظر تعليمات المدرس لتنفيذ الأنشطة -ينتظر توزيع المواد والخامات علية - لا يراجع التلميذ واجباته وواجبات زميلة - يقدم عملة للمدرس لتقدير الدرجة يعطي كافة التعليمات والتوجيهات -يوجه الأسئلة -يساعد التلميذ في التغلب على الصعوبات -يفرض النظام -ينظم جميع الأنشطة -يوزع ويجمع المواد والخامات بنفسه -يراجع الواجبات -يقدر الدرجات
دور المعلم والتلميذ في مدارس التعلم النشط:
دور التلميذ دور المعلم
يتبع القواعد والتعليمات التي اعتاد عليها واشترك في وضعها -يسال ويجيب -يطلب من المدرس أو من زميل له مساعدته - ينظم التلاميذ أنفسهم بأنفسهم - يضع النظام بنفسه ولنفسه -يوزع الحوار -يقدر درجاته بنفسه أو يقدرها له زميل أو أقرانه أو مدرسة يعطى بعض التعليمات والتوجيهات - يوجه الأسئلة - يساعد التلميذ على التغلب على الصعوبات - يفرض بعضا من النظام - يضع نظاما معينا لتوزيع وتجميع المواد التعليمية -يراجع أعمال التلاميذ – يشخص صعوبات التعلم ويقدر الدرجات
مميزات التعليم النشط
1- يزيد من اندماج التلاميذ في العمل.
2- يحفز التلاميذ علي كثرة الإنتاج وتنوعه.
3- ينمي العلاقات الطبيعية بين التلاميذ وبعضهم البعض وبين المعلم.
4- ينمي الثقة بالنفس.
5- يعود التلاميذ علي إتباع قواعد العمل.
6- يساعد علي انتشار المتعة وروح المرح.
7- يساعد في إيجاد تفاعل إيجابي بين التلاميذ.
8- ينمي الرغبة في التعلم حتي الاتقان.
ما هو أسلوب التدريس التقليدي؟
يعتمد هذا الأسلوب على الترجمة كوسيلة أساسية في إيصال المعنى إلى الطلاب. كما يهدف أغلب مستخدمي هذا الأسلوب في إطلاع الطلاب على فن و آداب اللغة المستهدفة يتعلم الطالب باستخدام هذا الأسلوب العديد من الكلمات في اللغة المستهدفة و قرائنها في لغته الأم كما يزود بقواعد اللغة في اللغة المستهدفة و يبدأ في تطبيقها في عدة امثلة حتى يتقنها.
بعض التقنيات التي يلجأ إليها مستخدمي هذا الأسلوب:
1- استخدام اللغة الأم
يعتمد هذا الأسلوب على تواصل الأستاذ مع طلبته باستخدام اللغة الأم. فعندما يستفسر الطالب عن غرض ما, فإن الأستاذ يجاوبه باللغة الأم و يسهب له في الشرح.

2- الترجمة
تتناول عملية الترجمة جانباً كبيراً من هذا الأسلوب, حيث يقوم الطلبة مع الأستاذ بترجمة قطع أدبية من اللغة المستهدفة إلى اللغة الأم, كما يقوم الطلبة بترجمة العديد من المصطلحات والكلمات إلى لغتهم الأم و يطالبون بحفظها مع قرائنها من اللغة المستهدفة.
3- قواعد اللغة المستهدفة
يطمح الاستاذ المستخدم لهذه الطريقة في إلمام طلابه بأكبر قدر ممكن من قواعد اللغة المستهدفة, حيث يعطيهم قاعدة معينة و يريهم الأمثلة عليها, ثم يطالبهم بتطبيق ما رأوه على أمثلة أخرى و بحفظ هذه القاعدة.
4- التركيز على ثقافة و حضارة اللغة المستهدفة
و يتم ذلك من خلال عرض قطعة تتناول جانباً حضارياً أو أدبياً أو فنياً من جوانب اللغة المستهدفة و بذلك يستطيع الطلاب الربط بين اللغة و ثقافتها و بالتالي فهمها أكثر فأكثر
ما هي عيوب و مميزات هذا الأسلوب؟
يتميز هذا الاسلوب بالحصيلة الغنية التي يحصل عليها الطالب من كلمات و مصطلحات في اللغة المستهدفة, حيث يكون دأب الأستاذ طرح مفردات جديدة لطلابه و إيصال معناها إليهم. كما يؤهل الطالب لأن يكون مترجماً بارعاً من اللغة المستهدفة إلى اللغة الأم مما يزيد من قدرته في كلتا اللغتين.
رغم توليته للقراءة و المفردات جانباً كبيراً من متطلباته إلا أن هذا الأسلوب لا يساعد الطلاب على استخدام اللغة في التواصل مع غيرهم من مستخدميها, فقد يكون الطالب قادراً على قراءة و فهم ما يقوله له شخص ما, إلا أنه لا يستطيع أن يتخاطب معه أو يوصل له المعنى بشكل دقيق و صحيح... حيث أن هذا الاسلوب لا يولي للتحدث و القراءة ذاك الجانب الكبير, بل انها تنعدم بعض الأحيان, و إن كان الطلاب مجبرين على قراءة قطعة أدبية من اللغة المستهدفة إلا أن الأستاذ غير ملزم بتصحيح طريقة نطقهم للكلمات الخاطئة.



المكون الثاني : التقييم الذاتي
القدرة المؤسسية والفاعلية التعليمية
• يقوم فريق الجودة بالإدارة بالتعاون مع مجلس الأمناء والتربية الاجتماعية بتكريم الطلاب الفائقين في جميع المجالات وتقديم المساعدات العينية والمادية للطلاب المحتاجين والأيتام . كما تقوم المؤسسة بتنظيم رحلات وعمل معسكرات لبث روح التعاون والانتماء بين الطلاب والعاملين .
• يسود مجتمع الإدارة التعليمية والتوجيه الفني جو أسرى متحاب نظرا لوجود مشاركات في جميع المناسبات
• والظروف الاجتماعية وتقديم الرعاية المادية من خلال صندوق الزمالة.
• تقوم الإدارة بتعظيم دور مجلس الأمناء والآباء والمعلمين في اتخاذ القرارات المرتبطة بالعملية التعليمية وذلك لإعادة الثقة بينها وبين المجتمع المحلى .
• تسعى الإدارة لوضع آلية لمشاركة جميع العاملين وكل الفئات في صنع القرار حتى تكون القرارات ديمقراطية وإعداد صندوق للشكاوى ومقترحات جميع العاملين والمعنيين حيث يمكن تلبية الاحتياجات في ضوء المعايير القومية للتعليم ونظام لا مركزي .
• تنظم الإدارة تبادل الزيارات للمدارس الأخرى لتبادل الخبرات وتقديم فقرات متنوعة علمية وفنية وإبداعية وثقافية ورياضية 0
• يقام في الإدارة معرض فني دائم يشتمل على العديد من اللوحات الفنية التي يشترك فيها المعلمون والطلاب 0
• -يقوم معلمو المواد الدراسية الطلاب بعمل أبحاث في التخصصات المختلفة من خلال وجود المكتبة وشبكة المعلومات (الانترنت) بما يخدم المناهج الدراسية و الأنشطة الصفية واللاصفية .
• من السلبيات الموجودة ضعف المشاركة الايجابية من جانب المتعلمين في الأنشطة المختلف لانشغالهم الشديد بالتحصيل العلمي والامتحانات التحريرية والمعرفية للحصول على أعلى الدرجات حيث أن نظام التعليم بوضعه القديم كان يركز على الجانب المعرفي وكذلك طرق التقويم وأساليب التدريس التي كانت متبعة لذا حاولت الإدارة أن تركز على التعلم النشط الذي يستخدم جميع الحواس والمشاركة الايجابية في الأنشطة المختلفة على جميع المستويات وكل المراحل الدراسية
• تقوم الإدارة بتطوير آلية للمحاسبة يشترك فيها جميع العاملين ومجلس الأمناء والآباء ومجلس الإدارة بما يتفق مع المعايير القومية للجودة والنظام اللامركزي . كما تم وضع ميثاق شرف المعلم وميثاق شرف سلوكي للمتعلمين للالتزام بالقيم الأخلاقية والاجتماعية والعلمية والنظام المدرسي وغيرها وحماية جهود المميزين لإثابتهم ومحاسبة المقصرين والمخطئين في إطار المحاسبية والشفافية
• تسعى الإدارة إلى الاستعانة بالموجهين والمعلمين الأوائل والمعلمين ذوى الخبرة لتصميم أنشطة وبرامج تخدم محتوى المنهج .
• تقوم وحدة التدريب والجودة بالاستعانة بمدربين متخصصين وأساتذة كلية التربية لتدريب المعلمين على مهارات استخدام استراتيجيات التدريس الفعال كما تقوم بتصميم وتنفيذ برامج تدريبية تعمل على رفع كفاءة جميع العاملين كل في تخصصه للنهوض بمستواهم المهني في جو ديمقراطي .
• يوجد هيكل تنظيمي للمدرسة محدد فيه الأدوار والمسؤوليات وكل فرد يعرف مهامه ومسؤولياته .
• تعاونت فرق الجودة من الإدارة والمديرية والوزارة مع إدارة الإدارة وكذلك مجلس الأمناء على توفير متطلبات التقييم الذاتي من النواحي المادية والبشرية حيث وفرت جميع المراجع التي أصدرتها الهيئة على أجهزة الحاسب الآلي وعلى فلاشات لأعضاء الفريق وتصوير الكتب اللازمة وبطاقات التقييم الذاتي .
• قام فريق الجودة بالإدارة بدعم من مجلس الأمناء وأعضاء من المجتمع المحلى بنشر ثقافة التقييم الذاتي من خلال الندوات والمحاضرات والإذاعة المدرسية وتم عقد مؤتمرات وندوات عديدة وتم عرض عروض الكترونية من خلال مدرسي الإدارة الخبراء في هذا المجال وتم التأكيد على أهمية حصول الإدارة على الاعتماد التربوي .
• تسعى الإدارة بالتعاون مع مجلس الأمناء لتشجيع أصحاب المصانع وجمعية المستثمرين لتوفير أجهزة الحاسب الآلي لجميع الفصول ولفريق جمع وتحليل وتوثيق البيانات الخاصة بالجودة والإدارة
نظرة شاملة لفاعلية المؤسسة :
 الفاعلية التعليمية ونواحي القوة ونواحي الضعف:
 تتميز الإدارة بارتفاع نسبة مستوى التحصيل عند الطلاب وذلك من خلال نتائج الأعوام السابقة 0
 تساعد الإدارة المدرسية وتشجع على تنفيذ خطط التحسين ويقوم المعلمون بالمساعدة بالجهد والمال ..
 تقوم الإدارة بعمل أنشطة متنوعة لاستيعاب قدرات وإمكانيات الطلاب لبث القيم الأخلاقية وتقوية الانتماء الوطني
 تقوم الإدارة بتفعيل ميثاق شرف المعلم بين جميع العاملين والمجتمع المحلى لتوفير بيئة داعمة للتعليم من خلال العلاقات الجيدة بين المعلم والطالب .
 وضعت الإدارة خطط وبرامج تدريبية لتدريب المعلمين لرفع كفاءاتهم في استخدام التكنولوجيا وتوظيفها لتفعيل الطلاب والتعلم النشط .
نواحي الضعف :-
1) غياب بعض الطلاب خاصة الصف الثاني الإعدادي.
2) بعض أولياء الأمور لم يستوعبوا موضوع الجودة .
3) سلبية بعض أولياء الأمور في دعم الأنشطة والمهارات المختلفة للطلاب .
4) الخوف من التغيير وذلك لأسباب كثيرة منها بذل مجهود أكبر ، الخوف من كل ما هو جديد وهذا يدفع بالموظف إلى التصدي لهذا التغيير بكل ما أوتي من قوة وانتقاده والتشكيك فيه ووضع الصعوبات والعقبات في طريقه حتى وإن كلفه ذلك دفع المال .
5) الكسل والرتابة التي انتابت حياة الموظف ورضائه بالقديم الذي عوده على الخمول والتنطع وفقدان الثقة في كل شيء ولهذا نواحي سياسية واجتماعية وعادات وعرف وتقاليد .
6) ضعف فاعلية الأنشطة عند الطلاب .
دوري في علاج نواحي القصور :-
1) أقوم بتنويع الأنشطة الطلابية لجذب الطلاب .
2) أقوم بالتركيز علي التعلم النشط .
3) أشجع أولياء الأمور على أهمية المشاركة في حضور المؤتمرات والندوات الخاصة بالجودة وللمشاركة وإبداء الرأي في الأنشطة المختلفة .
4) أوجه المعلمين نحو استثمار طرق التدريس الحديثة والتكنولوجيا المتطورة وموقع الإدارة لوضع شرح للدروس وعمل اختبارات لمختلف المواد الدراسية .
5) أشارك في فريق التدريب والجودة بعمل خطط لتدريب المعلمين على التعلم النشط .
وهذه خطتي لعلاج جانب الضعف وهو ضعف فاعلية الأنشطة عند الطلاب
في هذا الموضوع أقترح أن يجمع فيه بعض الأفكار والخطط التي تساعد معلم النشاط في المدرسة في تطوير نشاطه ونفسه .. وسيكون النشاط المستهدف في هذا الموضوع هو النشاط اللامنهجي ..
والنشاط أمر مهم مشجع عليه من الوزارة ومن الإدارات .. ويلاقي قبولا طيبا من الطلاب إن وجدوا فيه النفع والسرور
والمعلم هو المرتكز الأساسي الذي يقوم عليه النشاط بما يملكه من مقومات وقدرات وبرامج .. والطالب هو الهدف الأساس للأنشطة الطلابية المدرسية ..
والنشاط المستهدف في هذا الموضوع هو النشاط الموجه في الفسح .. ولا يخرج عنه أيضا النشاط المحدد بحصص (حصة أو حصتين) من ناحية الأفكار وطريقة وضع الخطة .
ويرتبط ببعض جوانبه الأنشطة المشابهة من أنشطة مدرسية مسائية ومراكز صيفية و مكتبات ..
وهذه بعض الأهداف التي يراها البعض في الأنشطة الطلابية ..
من الأهداف في الأنشطة :
• تكوين بيئة صالحة لكي نمكن من التربية النافعة
• تكوين بيئة صالحة تبعد الطالب عن أصحاب السوء
• نفع الطلاب في أمور الدين
• تثبيت ورفع السلوك الصحيح لدى الطلاب وتعديل السلوك السيئ لديهم
• نفع الطلاب في أمور الدراسة
• نفع الطلاب في الأمور الاجتماعية والنفسية
• تحذير الطلاب من شرور الأشرار والأخطار بالمجتمع
• تحذير الطالب مما يحاك ضد المسلمين من مؤامرات
• تطوير مهارات الطلاب وقدراتهم (من قراءة وفن وغيرها
• نفع الطلاب في الأمور الجسمية
• نفع الطلاب في الأمور الدنيوية
• تعويد الطالب على الانضباط والطاعة وإدارة البرامج
• محاولة استكشاف طاقات الطلاب وتطويرها
• مواجهة التغيرات البيئية بالتنويع والتجديد
• التشجيع على الاستفادة من المواسم
• دراسة حالة المجتمع والتأثير الإيجابي فيه
• ارتباط الطالب بالمعلم ارتباطا إيجابيا بعيدا عن حواجز التعامل الرسمي
• معالجة مشكلات الطالب داخل وخارج المدرسة بالتعرف عليها وطرح الحلول المناسبة والتعاون معه في حلها مع الاهتمام بخصوصيتها.







المكون الثالث : التقويم الشامل
مفهوم التقويم الشامل :
هو نظام يقيس كل جوانب شخصية المتعلم (المعرفية- المهارية – الوجدانية)؛ للوقوف على جوانب القوة وتدعيمها، ونواحي الضعف وعلاجها بما يسهم في تقديمه للمجتمع إنساناً متوازناً قادراً على التعامل مع متطلبات المجتمع بكفاءة عالية, و متمكناً من مواجهة التحديات والمشكلات ببصيرة نافذة.
أسس التقويم الشامل
• التقويم نشاط مصاحب لعمليتي التعليم والتعلم في جميع مراحلها.
• التقويم واقعي يرتبط بشئون الحياة الفعلية وبواقع ما يمارسه التلميذ في حياته اليومية.
• التقويم عملية مستمرة تتم طوال الفصل/ العام الدراسي.
• التقويم عملية شاملة لجميع جوانب نمو التلميذ.
التقويم الشامل ونشاط التلميذ:
تتحقق نواتج التعلم المستهدفة لدى التلميذ، وتتحسن مهاراته وتنمو قدراته عندما يكون له دور نشط في العملية التعليمية،ويعد تقويم الأنشطة التعاونية التي يقوم بها التلميذ مدخلاً جيدًا لذلك، حيث يتم تقويم التلميذ في ضوء:
1. -التفاعل والمشاركة في أداء الأنشطة والمشروعات.
2. - ممارسة أساليب التعلم التعاوني والتعلم الذاتي.
3. - ممارسة مهارات التفكير والمهارات الحياتية.
4. - الاستفادة من إمكانيات البيئة المحيطة والتفاعل مع المجتمع.
5. - ممارسة السلوكيات الإيجابية واكتساب الاتجاهات والقيم.
عناصر التقويم الشامل
يعتمد التقويم الشامل على عدة عناصر تستخدم فى تقويم التلميذ، و تتمثل هذه العناصر في الأنشطة الصفية المرتبطة بالمادة والأنشطة التربوية اللاصفية (الأساسية -الاختيارية) بجانب الاختبارات التحريرية، وذلك لشمول منظومة التقويم التربوي
صعوبات التقويم الشامل
من خلال استقراء الدراسات العلمية التي تناولت تطبيق التقويم الشامل في مصر نجد أنها تتفق بأن تطبيق التقويم الشامل يعاني الكثير من المعوقات التي ترتب عليها الكثير من السلبيات، كما تتفق على أنه يجب أن يتم تطبيق التقويم الشامل وفق آلية وتخطيط وإستراتيجية محددة وواضحة.
المعوقات التي تواجه تطبيق التقويم الشامل
يواجه تطبيق التقويم الشامل بعض المعوقات التي تحول دون تحقيق الأهداف المرجوة وهى يلي:
1. ضعف التوافق أحيانًا بين مفردات المقررات والمهارات المحددة في بطاقة التقويم.
2. كثرة الأعباء التدريسية على المعلم.
3. كثرة الأعباء الإشرافية والعملية على المعلم.
4. كثرة عدد التلاميذ داخل الفصل.
5. ضعف البرامج التدريبية للمعلمين المتعلقة بالتقويم الشامل.
6. إهمال الجوانب الوجدانية للتلميذ في عملية التقويم 0
7. ضعف برامج إشراك ولي الأمر في التقويم من خلال تزويده بخلفية عن ماهية التقويم الشامل وتوضيح مصطلحاته ورموزه وإجراءاته والمعوقات التي تعترض التلميذ ومشاركته في حلها 0
السلبيات التي ظهرت بعد تطبيق التقويم الشامل:
يواجه التقويم الشامل العديد من المعوقات التي نتج عنها الكثير من السلبيات وذلك بحسب ما رصدته الدراسات السابقة، وفيما يلي عرض لهذه السلبيات:
• عدم وجود المعرفة الكافية لدى العديد من المعلمين بأهداف التقويم الشامل.
• عدم وضوح بعض أهداف التقويم الشامل لدى الكثير من المعلمين.
• عدم امتلاك العديد من المعلمين إلى مهارات تطبيق التقويم الشامل.
• عدم وضوح آلية التطبيق والفائدة المرجوة من وراء التطبيق.
• عدم وضوح مصطلحات لائحة التقويم لدى بعض المعلمين.
• قلة تدريب المعلمين على وظائف التقويم الشامل واستخداماته المناسبة.
• عدم وضوح الصورة الكافية لدى المعلمين عن إجراءات التقويم الشامل وأساليبه وأدواته
• بعض المعلمين غير قادرين على تحديد مستويات إتقان التلاميذ للمهارات.
• عدم قدرة بعض المعلمين على التوفيق بين طريقة التدريس وأسلوب التقويم.
• تأثر تقديرات التلاميذ بذاتية المعلم.
• ضعف المستوى الأكاديمي للمعلم.
• تمسك بعض المعلمين وتأثرهم القوي بالأسلوب التقليدي للتقويم، فالمعلمون في المرحلة الابتدائية ذوو الخدمة الطويلة في التدريس يرفضون التغيير في الغالب.
• التقصير في تعريف التلميذ بنتائج تعلمه ومستوى أدائه.
• جهل التلميذ بأهداف التقويم الشامل.
• قناعة التلميذ بحتمية النجاح.
• تركيز التلميذ على إتقان مهارات الحد الأدنى.
• ضعف التنافس بين التلاميذ وقلة اهتمامهم بنتائج التقويم.
• إهمال الواجبات المنزلية، التي لها الدور الكبير في تمكين التلميذ من المهارة.
• كثرة غياب التلاميذ.
• قلة التزام التلميذ وقلة اهتمامه وانضباطه بشكل عام.
• ضعف متابعة مدير المدرسة لأساليب تنفيذ التقويم الشامل.
• صعوبة تطبيق التقويم لضيق الوقت وكثرة الأعباء التدريسية والإشرافية للمعلم.
• عدم تحمس المعلم وعدم إتقانه للتقويم بشكل جيد، مما يجعل أداؤه أقل من الحد المطلوب.
• التركيز على الجوانب المعرفية وإهمال تعلم مهارات الحياة.
• بعض المعلمين لا يعطي للتلميذ فرصة أخرى لإتقان المهارة.
بعض الحلول المقترحة للتغلب على المعوقات التي تواجه تطبيق التقويم الشامل
• تقليل الأعباء التدريسية والإشرافية للمعلم
• تقليص عدد التلاميذ في الصف الدراسي الواحد بحيث لا يزيد عن (25) تلميذًا داخل الفصل الواحد.
• تبادل الخبرات بين معلمي المرحلة في كيفية تطبيق التقويم الشامل.
• تخصيص مادة مستقلة تدرس للطالب المعلم في برامج إعداد المعلم.
• الاستفادة من تجارب بعض الدول الناجحة في تطبيق عملية التقويم الشامل.
• إعادة النظر في المناهج ليصبح تركيزها أكثر على التقويم الشامل
• تصميم آلية متابعة ومحاسبة للمعلم ولتطبيقه للتقويم الشامل
المجالات التدريبية وأنشطة التنمية المهنية التى أرغب فى الحصول عليها لتحسين أدائى المهنى فى العام الدراسى القادم 2012/ 2013 هى:-
1) استخدام التكنولوجيا الحديثة فى التدريس.
2) استراتيجيات التدريس الحديثة
انتهى البحث والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث الترقية لوظيفة معلم أول أ ابتدائى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشـلاتــين  :: منتدى مدارس الشلاتين-
انتقل الى: